إسرائيل تمهّد الرأي العام المحلي والدولي وتحذير من حرب شاملة في لبنان

يعكس انضمام رئيس أركان الجيش الاسرائيلي الجنرال غادي أيزنكوت إلى التهديدات التي أطلقها منذ مطلع الأسبوع، كل من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، ووزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، ضد “حزب الله” ولبنان عموماً، توافقاً نادر الحصول بين المؤسسة العسكرية والمستوى السياسي لجهة شن حرب جديدة على لبنان، في حال فشلت “الجهود” والخطوات الإسرائيلية المختلفة، السرية منها والعلنية لوقف مساعي إيران، وفق الادعاءات الإسرائيلية، لتحويل لبنان إلى “قاعدة كبيرة لإنتاج الصواريخ”، ومواصلة “حزب الله” بناء قوته العسكرية.

ويأتي ذلك خصوصاً بعد أن اتجه الحزب أخيراً -في ضوء النجاحات التي حققها النظام السوري وحلفاؤه في إعادة بسط سيطرة النظام على مناطق واسعة في سوريا- إلى إعادة تركيز نشاطه في لبنان لاستعادة “الشرعية” داخل لبنان، عبر نشر قواته في الجنوب، خلافاً لقرار مجلس الأمن الدولي الذي أنهى الحرب الثانية على لبنان عام 2006.

وربما يكون ملف النفط والغاز، الذي تبدأ بيروت قريباً التنقيب عنه في المياه اللبنانية التي تدعي إسرائيل أنها مشتركة مع الحدود الفلسطينية البحرية المحتلة، حجة تضاف إلى إيران ونفوذها في لبنان، لاستفزاز إسرائيلي مثلما توحي به تصريحات ليبرمان أمس الأربعاء، علماً أن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله سبق له أن لوح بأن أي اعتداء إسرائيلي على ثروة لبنان النفطية سيكون مادة للرد من قبل الحزب.

وقال ليبرمان إن إعطاء لبنان حق التنقيب في حقل بحري للغاز في المياه الإقليمية (هو البلوك رقم 9 جنوبي المياه اللبنانية) “أمر استفزازي جداً”، وحث الشركات العالمية على عدم تقديم عروض للتنقيب، مدعياً أن هذا الجزء من المياه “ملك لنا بكل المقاييس… وهذا يمثل تحدياً سافراً وسلوكاً استفزازياً هنا”. كلام سرعان ما رد عليه الرئيس ميشال عون، واصفاً إياه بأنه “تهديد للبنان ولحقه في ممارسة سيادته على مياهه الإقليمية”.

وسبقت إشارة ليبرمان عن المياه الإقليمية اللبنانية، تصريحات حربية له، مفادها أنه “إذا اندلعت الحرب مجدداً مع لبنان، فإن هذا البلد سيدفع ثمناً كاملاً” لدعم إيران. ورفع ليبرمان من سقف تهديداته قائلاً، في خطاب له أمام مركز أبحاث الأمن القومي، إن “الحرب المقبلة، وفقاً لما شاهدناه في المنطقة، لن تكون قادرة على تحقيق أهدافها من دون مناورات برية واجتياح بري للأراضي اللبنانية، لأنه لا يمكن تحقيق ذلك من دون أقدام على الأرض”. وزعم ليبرمان أن “حزب الله ضحّى بالمصالح الوطنية للبنان بالخضوع الكامل لإيران”، مضيفاً: “نتيجة ذلك، سيكون لبنان بالكامل هدفاً عادلاً في أي حرب مستقبلية، والجيش اللبناني سيُستهدف، وإذا أُجبر أي مواطن من تل أبيب على الاحتماء في ملاجئ، فستكون بيروت عرضة لذلك أيضاً”. وخلال حوار اجراه معه رئيس مركز أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي عاموس يادلين، ادعى ليبرمان أنه “يمكن تفادي المواجهة العسكرية من خلال التصميم والردع واستخدام كافة العوامل الدولية للضغط على إيران، وهو ما يعرفه الجميع اليوم في واشنطن وموسكو”.

وكان الجنرال أيزنكوت وجّه هو الآخر أمس الأول تحذيرات لـ”حزب الله” مما سماه بتداعيات بناء الحزب لقوته العسكرية وتزوده بصواريخ دقيقة. وادعى أيزنكوت أن “حزب الله يخرق قرار مجلس الأمن الدولي، ويحافظ على تواجد عسكري في المنطقة (جنوب لبنان) ويتزود بمنظومات قتالية وأسلحة لتعزيز قوته القتالية، وأن الجيش الإسرائيلي يعمل لمواجهة هذه التهديدات ليل نهار لضمان جاهزيته القتالية وقوة الردع. سنقوم بكل ما يلزم للمحافظة على الحدود الشمالية لإسرائيل آمنة وهادئة”

العامل الآخر الذي يعزز هذا التوجّه، هو ما عكسته نتائج ومعطيات مؤشر الأمن القومي أمس الأول الثلاثاء، التي أفادت لأول مرة منذ الحرب الثانية على لبنان في تموز 2006، بأن 66 في المائة من الإسرائيليين يؤيدون شن عمليات ضد “حزب الله” حتى لو كان ثمن ذلك اندلاع حرب شاملة في لبنان. كما أن 85 في المائة من الإسرائيليين الذين شملهم استطلاع المؤشر المذكور، اعتبروا أن الوجود الإيراني في سوريا، يشكل تهديداً خطيراً لإسرائيل.

(العربي الجديد)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *