اليوم الأوّل للإستشارات النيابية في بعبدا.. 86 صوتاً للحريري

1280x960-16

أنهى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون اليوم الأوّل للإستشارات النيابية الملزمة لتكليف رئيس الحكومة العتيدة. وقد توالى وصول النواب على جولتين إلى قصر بعبدا حيث التقاهم الرئيس عون، إمّا في مكتبه، وإمّا في صالون السفراء، ولاسيّما بالنسبة إلى الكتل النيابية.

سلام

وكانت الجولة الأولى من الإستشارات بدأت مع الرئيس تمّام سلام الذي قال بعد لقائه عون إنّ “لقائي صبيحة هذا اليوم في بداية عهد جديد وصفحة جديدة للبنان وللبنانيين من خلال فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، هو مناسبة لتداول شؤون البلد وتأكيد التأييد الكامل لانطلاقة العهد. ونصبو جميعا وفي أقرب فرصة إلى استكمال مستلزمات هذه الانطلاقة لتأليف حكومة جامعة وطنية بقيادة الرئيس سعد الحريري. بالنسبة إلي، أعيد الأمانة إلى صاحبها. فهنيئا للبنان وللبنانيين بهذا المستقبل الزاهر ان شاء الله”.

1280x960-17

ميقاتي

والتقى عون الرئيس نجيب ميقاتي الذي قال بعد اللقاء: “من الطبيعي، في أول اجتماع مع فخامة الرئيس، أن اقدم له أطيب التهانئ والتمنيات بعهد ميمون عنوانه الازدهار والأمن والأمان، خصوصا أن ما سمعناه في خطاب القسم ترك لدينا ارتياحا كاملا، وينسجم في الكثير من جوانبه مع طروحاتنا وطموحاتنا.

خلال هذا اللقاء، أوضح فخامته بعض النقاط المتعلقة ببعض الخطط التي ينوي القيام بها على كل الصعد بالتنسيق مع الحكومة العتيدة. وأنا أعتقد أن كل هذه النقاط ستؤدي بإذن الله إلى الخير للبلد شرط أن تنفذ.

أما في ما يتعلق بتسمية رئيس مجلس الوزراء، فأنا شخصيا من الثابت الوطني عندي دائما دعم مقام رئاسة مجلس الوزراء، وسبق لي أن قلت قبل انتخابات رئاسة الجمهورية أن انطلاقة أي عهد جديد لا يمكن أن تكون إلا بحكومة يرأسها الرئيس سعد الحريري. ومن هذا المنطلق سميت الرئيس سعد الحريري لتشكيل الحكومة الجديدة”.

السنيورة

ثم التقى عون الرئيس فؤاد السنيورة الذي صرح على الأثر: “هنأت فخامة الرئيس بانتخابه، وكان اللقاء مناسبة لتداول أمور عدة تهم اللبنانيين والمصلحة العامة. وأبديت وجهة نظري بترشيح الرئيس سعد الحريري لتولي رئاسة الحكومة في بداية هذا العهد. وسيكون لنا لقاء مع أعضاء كتلة المستقبل بعد قرابة الساعة نعبر فيه عن موقفنا الداعم لهذا الترشيح، متمنين كل التوفيق للحكومة العتيدة، التي سنكون إلى جانبها كما إلى جانب فخامة الرئيس، الذي قلت له إنه يقود مع هذه الحكومة سفينة الخلاص من هذا المأزق الذي طال، وإننا جميعا على متنها، وبالتالي فإن نجاحه سيكون لنا ولجميع اللبنانيين”.

وردّاً على سؤال، قال: “نحن، كما قلت لفخامة الرئيس، نعارض بشرف وكرامة ونؤيد بشرف وكرامة”.

1280x960-19

الحريري

بعدها التقى رئيس الجمهورية الرئيس سعد الحريري الذي خرج من دون الادلاء بأيّ تصريح.

1280x960-18

مكاري

والتقى أيضاً نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري الذي قال: “بالتأكيد سميت دولة الرئيس سعد الحريري لرئاسة الحكومة لما يتمتع به من صفات تؤهله لهذا المركز. ومن المؤكّد أيضاً أنّ الصورة في عيون وعقول اللبنانيين جميعا لا تكتمل إلا بوجود الرئيس الحريري رئيسا للحكومة في عهد فخامة الرئيس ميشال عون. لأن الصورة في عقول الناس اليوم هي صورة بناء وطن جديد، ولدى اللبنانيين رغبة في أن يروا الوطن يعود إلى ما كان عليه حسب الأصول. ونتمنى لهما التوفيق والتعاون مع البرلمان. وقد اعلمت فخامة الرئيس أننا في خدمة هذا الوطن وكل ما نكلف القيام به”.

كتلة “المستقبل”

وبعدها التقى عون كتلة نواب “تيار المستقبل” التي تحدث باسمها السنيورة، وقال: “لقد كان لقاء ممتازا مع فخامة الرئيس، وكما تعلمون وتقدرون إن الكتلة قد رشحت دولة الرئيس سعد الحريري في هذه الاستشارات الملزمة التي نأمل ان شاء الله أن تنتهي ظهر يوم غد، وأن تكون النتيجة لمصلحة دولة الرئيس الحريري الذي نعتبر أنه سيكون ان شاء الله رجل المرحلة لتأليف هذه الحكومة”.

كتلة “التيار الوطني الحر”

ثمّ استقبل عون كتلة “التيار الوطني الحر” التي تحدث باسمها النائب ابراهيم كنعان وقال: “التقينا ككتلة التيار الوطني الحر فخامة الرئيس العماد ميشال عون. بالنسبة إلينا، نعتبر هذا اليوم تاريخيا، وهو يوم الميثاق بامتياز. لقد حلمنا كثيرا في التيار الوطني الحر وناضلنا وبادرنا من أجل هذا اليوم بهدف تلاقي الأقوياء، وتلاقي ممثلي الشعب الحقيقيين. من هذا المنطلق، وتحت سقف الدستور والقانون سنبني معاً الدولة مع جميع الكتل المؤمنة بالدستور والميثاق. لذلك، وانطلاقاً من خطاب القسم الذي جسد بمعانيه رسالة الدولة والميثاق، سمينا دولة الرئيس الحريري لتأليف الحكومة”.

الضاهر

وكان النائب خالد الضاهر وصل متأخراً عن موعد كتلة “تيار المستقبل”، فالتقى عون منفرداً، موضحاً أنّ سبب عدم انضمامه إلى كتلة “المستقبل” ناجم عن ازدحام السير ولأن سائقه الجديد أخطأ في سلوك الطريق المؤدي إلى القصر الجمهوري، وقال: “أكدت لفخامته أن مرشحنا لتأليف الحكومة هو الرئيس سعد الحريري. وكنت التزمت سابقا أن أبقى داعما له طوال مدة نيابتي، لكوني عضوا سابقا في كتلة المستقبل ونائبا على لائحة تيار المستقبل. وقد تمنيت لفخامته النجاح وأن تشكل الحكومة في أسرع وقت وأن يتم تعاون جميع الأفرقاء في خدمة الشعب اللبناني. وفي اليوم الأول للقائي فخامة الرئيس أطلعته على الحرائق التي اندلعت في منطقة قبعيت العكارية ملتهمة عددا من الأشجار الحرجية والمثمرة، وناشدته أن يوعز إلى الجهات المعنية كهيئة الإغاثة وغيرها الاهتمام بأوضاع المنطقة. كما تناول لقائي مع فخامته الأوضاع العربية، وناشدته توطيد العلاقات بين لبنان والدول العربية، رئيسا وحكومة، بما يخدم الشعب اللبناني، ويعيد الثقة بلبنان على المستوى الشعبي الداخلي كما على المستوى الخارجي مع الدول العربية والصديقة”.

كتلة المر

والتقى عون كتلة النائب ميشال المر، وتحدثت على الأثر النائب نايلة تويني، وقالت: “رشحنا الشيخ سعد الحريري لرئاسة الحكومة”.

ثمّ قال المر: “السؤال الأوّل الذي طرح علينا هو من ترشحون لرئاسة الحكومة؟ وجوابنا كان واضحا وصريحا: الشيخ سعد الحريري. وتطرقنا الى مواضيع عدة، ورأينا أن فخامة الرئيس سيكون مرجعا للبنانيين، لأنه خلال ثلاث سنوات كان اللبنانيون ينتظرون بشوق أن يعود البلد إلى ما كان عليه، وأن يعود لبنان إلى حياته الطبيعية إن كان اجتماعيا أو سياسيا أو اقتصاديا. ووجدنا أن لدى فخامة الرئيس كل الاستعدادات ليعيد هذا البلد إلى ما كان عليه، خصوصا أن اللبنانيين ملوا الحرب. لقد انتهت الحرب وبدأنا ببناء لبنان السلام والسلم. ونتمنى عليكم جميعا كإعلاميين أن تساعدونا وتساعدوا الجنرال وتكون الأخبار التي تنقلونها عبر الإعلام صحيحة”.

كتلة “القوات”

وفي ختام الجولة الأولى من الإستشارات النيابية، التقى رئيس الجمهورية كتلة نواب “القوات اللبنانية” التي تحدثت باسمها النائبة ستريدا جعجع معلنة تسمية الرئيس الحريري لتبوؤ رئاسة الحكومة.

استشارات الجولة الثانية

وبعد الظهر استأنف العماد عون الإستشارات في الجولة الثانية، فالتقى النائب ميشال فرعون الذي أعلن تسمية الحريري لتأليف الحكومة متمنياً تسهيل تأليفها لأنّ التسهيل “يكمل مسار الوفاق”.

حرب

والتقى رئيس الجمهورية وزير الاتصالات بطرس حرب الذي قال إثر اللقاء إنّه سمّى الحريري لتأليف الحكومة. ورأى أنّه “من واجب كلّ لبناني أن يضع نفسه بتصرف الرئيس الجديد، وتمنيت على عون أن يصار إلى السعي الحثيث لاحترام احكام الدستور اللبناني”. واعتبر أنّه “إذا استطاع الرئيس بالتعاون مع الحكومة الجديدة ان يطبق القوانين يصبح بلدنا بألف خير”، مشدّداً على أنّه “لا يمكن لأيّ نظام أن يقوم من دون معارضة”. وقال: “إذا تبيّن أنّ هناك ممارسات لا ترضينا من الطبيعي الذهاب نحو المعارضة وإلّا سنكون من المؤيدين”.

“الكتائب”

من جهتها، أعلنت كتلة نواب “الكتائب” إثر لقائها رئيس الجمهورية تسمية الحريري لتأليف الحكومة “نظراً لما يمثله من رمز للإعتدال”. وقال النائب سامي الجميل: “هنأنا عون على توليه هذه المسوؤلية الكبيرة في هذه الظروف الصعبة وطلبنا منه أن يكون مثلما عرفناه في الأيّام التي كنا سوياً في المواجهة للدفاع عن لبنان”، مشيراً إلى “إنّنا وعدناه أنّنا سنكون إلى جانبه في كلّ المحطات التي تصبّ في مصلحة البلاد وفي كلّ خطوة لمصلحة لبنان وسنتعاطى بايجابية وموضوعية”.

ارسلان

كذلك التقى العماد عون النائب طلال ارسلان الذس سمّى الحريري لتأليف الحكومة.

المردة

أمّا كتلة “لبنان الحر الموحد” فغاب عنها النائب سليمان فرنجية، وحضر فقط إلى قصر بعبدا النائبان سليم كرم واسطفان الدويهي الذي أعلن بعد اللقاء باسم الكتلة تسمية الرئيس الحريري لتأليف الحكومة. وقال الدويهي: “إنّنا نسمّي الحريري ليكون رئيساً للحكومة لتعود المؤسسات ويعود لبنان إلى المسار الصحيح بالتنسيق بين الرؤساء الثلاثة”.

وهنأ كرم “لبنان بانتصار الديمقراطية ونهنئ رئيس الجمهورية بإشعاع الشمس على القصر”، موضحاً أنّ “فرنجية لم يقاطع قصر بعبدا لكن نحن موكلون عنه للتسمية”.

“البعث”

كما التقى العماد عون النائب عاصم قانصو يرافقه النائب قاسم هاشم، وأعلن قانصوه بعد اللقاء أنه لم تتم تسمية أي شخصية لتأليف الحكومة وقال: “لا يشجعنا أن نكون الى جانب سعد الحريري في هذه الفترة، وسنتخذ موقفنا على أساس آدائه في المرحلة المقبلة، وعليه العودة إلى التمسك بنهج والده”.

أحمد كرامي

وأعلن النائب أحمد كرامي أنّ “كتلة التضامن تسمي الحريري لتأليف الحكومة لأنّه الرجل المناسب في هذا الظرف، ونحن ندعمه ونتمنى له التوفيق”، معتبراً أنّ “خطاب القسم كان عظيماً ونتمنى تنفيذه”.

“القومي السوري الاجتماعي”

واستقبل العماد عون نواب كتلة الحزب “القومي السوري الإجتماعي”، وقال النائب أسعد حردان بعد اللقاء: “أودعنا موقفنا بشأن رئاسة الحكومة لدى فخامة الرئيس”.

“اللقاء الديمقراطي”

واختتمت الجولة الثانية في اليوم الأوّل للإستشارات النيابية في قصر بعبدا، بلقاء برئيس الجمهورية كتلة “اللقاء الديمقراطي” برئاسة النائب وليد جنبلاط، الذي أعلن أنّ “اللقاء الديمقراطي سمّى الحريري لتأليف الحكومة، وقال: “أبلغنا العماد عون بأنه علينا أن نضيّق كلّ الخلافات ونركز على بناء الداخل”.

1280x960-16 1280x960-20