عربي و دولي

أوباما: روسيا قوة عسكرية عظمى ولديها نفوذ إقليمي وعالمي

وصف الرئيس الأميركي باراك أوباما روسيا بـ”القوة العسكرية العظمى”، وقال خلال مؤتمر صحافي مشترك مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أمس الخميس: “مبدئي بالنسبة لروسيا لم يتغيّر منذ اليوم الأول من عملي في منصب الرئيس، روسيا بلد هام، وهي قوة عسكرية عظمى، ولديها نفوذ على مستوى إقليمي وعالمي”. وأشار أوباما إلى أن “الجميع مهتمون بروسيا الناجحة، وبنمو اقتصادها، إضافة إلى علاقاتها الجيدة مع الدول الجارة”، معرباً عن أمله في أن “الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب سيواصل سياسة التعاون مع روسيا، وفي الوقت نفسه سيواجه موسكو في المواضيع التي تختلف واشنطن معها فيها”. يشار إلى أن أوباما بدأ هذا الأسبوع جولته الأخيرة بمنصب الرئيس الأميركي. وقد قام أوباما بزيارة إلى اليونان، ووصل بعد ذلك إلى ألمانيا، ومن المقرر أن يتوجه منها إلى بيرو للمشاركة في قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا ومحيط الهادئ. (نوفوستي)

اقرأ المزيد

معركة الموصل تتقدم ببطء.. وتأهب أمني في الأنبار

  تتقدم القوات العراقية بحذر في المناطق الشرقية من الموصل حيث تواجه مقاومة شرسة من تنظيم داعش، في وقت رفعت فيه السلطات من درجة التأهب الأمني في محافظة الأنبار تحسبا لهجمات من التنظيم. ودارت مواجهات بين قوات مكافحة الإرهاب العراقية وعناصر تنظيم داعش عند أطراف حي التحرير في الموصل، بعدما استعاد الجيش العراقي السيطرة عليه. وبحسب أسوشييتدر برس، سمع دوي نيران أسلحة آلية ومدفعية وغارات جوية من الفجر. وأفادت تقارير بمقتل أحد الجنود في الاشتباكات. وشوهد مدنيون يفرون من القتال، وكان بعضهم جرحى. وأشار ضباط إلى أن القوات تهدف إلى فرض سيطرة كاملة على حي التحرير في المدينة، لتكون نقطة انطلاق إلى منطقة المحاربين المجاورة. وشنت القوات العراقية قبل شهر عملية لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل ولكنها أحرزت تقدما فقط في بعض المناطق الشرقية. وتواجه القوات مقاومة شرسة، حيث يستخدم التنظيم المتطرف قناصة وقذائف هاون وسيارات مفخخة. ومن ناحية اخرى، قال مصدر أمني إن السلطات أعلنت حالة الإنذار القصوى في مناطق حديثة وهيت والبغدادي غربي الأنبار، تحسبا لوقوع هجمات. (وكالات)

اقرأ المزيد

القوات اليمنية تفشل محاولة تقدم للعدوان السعودي باتجاه ميدي

القوات اليمنية تفشل محاولة تقدم للعدوان السعودي باتجاه ميدي في محافظة حجة اليمنية وتكبدهم قتلى وجرحى .

اقرأ المزيد

بعد كندا.. لندن تفتح أبوابها للهاربين من ترامب!

دعا صادق خان، عمدة لندن، العمال الاميركيين المتضررين من فوز دونالد ترامب بالانتخابات الاميركية، بالسفر إلى لندن، بحسب ما ورد في صحيفة ” لندن إيفنينج ستاندرد”. وتقول صحيفة “بولتيكو” الاميركية إنه منذ العاشر من تشرين الثاني، يوم فوز ترامب بالرئاسة، لاحظ خان أن أكثر الجمل بحثا على محرك البحث غوغل في أميركا كانت “كيف تهاجر”، ويقول “إذا رغب أصحاب المواهب في أميركا المجيء إلى لندن، فرسالتي لهم هي أن أبوابنا دائما مفتوحة لأجلهم”. وجاءت تصريحات خان في المؤتمر الصحفي مع ساندار بيتشاي، المدير التنفيذي لغوغل، الذي أعلن أن الشركة الاميركية ستفتح مقرا جديدا في العاصمة البريطانية، بحلول عام 2020، من المتوقع أن يوفر 3000 وظيفة. وتأتي دعوة خان في الوقت الذي يسعى عدد من الاميركيين الرافضين لدونالد ترامب في البحث عن سبل للهجرة، وحاول مجموعة منهم الانتقال إلى كندا، وتسبب ذلك في انهيار موقع الهجرة الكندي، ونقلا عن صحيفة “ذا جلوبال صن الكندية”، فإنه منذ بدء المؤشرات الأولية لفوز ترامب، تلقت رئاسة الوزراء الكندية ما يقرب إلى 11.5 مليون طلبا للهجرة من المواطنين المقيمين داخل الولايات المتحدة. (وكالات)

اقرأ المزيد

“هيومن رايتس ووتش” تتهم الحوثيين بتنفيذ عمليات تعذيب وإخفاء قسري

اتهمت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية جماعة “الحوثيين” بتنفيذ عمليات “إخفاء قسري” لعدد كبير من المعارضين بالإضافة إلى “عمليات تعذيب” و”احتجاز تعسفي” منذ سيطرتهم على العاصمة اليمنية صنعاء. وكشفت المنظمة، اليوم الخميس، أن المقاتلين الحوثيين في اليمن أوقفوا وعذبوا وأخفوا قسراً عدداً كبيراً من المعارضين منذ سيطرتهم على العاصمة اليمنية صنعاء قبل عامين. وأشارت المنظمة إلى أنها رصدت بين المئات من حالات “الاحتجاز التعسفي” التي كشفتها مجموعات يمنية منذ أيلول 2014 ومنها حالتا وفاة رهن الاحتجاز و11 حالة مفترضة من التعذيب أو سوء المعاملة، بينها انتهاكات بحق طفل. وطالبت المنظمة الحقوقية التي تتخذ مقراً في نيويورك وتتابع الحرب في اليمن عن كثب، سلطات “الحوثيين” في صنعاء إلى “إخلاء سبيل المحتجزين تعسفاً فوراً، والكف عن إعاقة وصول المحامين والأهالي للمحتجزين، وملاحقة المسؤولين الضالعين في سوء المعاملة قضائياً”. ويذكر أن النزاع في اليمن أدى إلى مقتل زهاء 6900 شخص ونزوح نحو 35 ألفاً منذ آذار 2015، بحسب أرقام الأمم المتحدة. وصرحت المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط في “هيومن رايتس ووتش” سارة ليا ويتسن أن “النزاع مع التحالف بقيادة السعودية لا يُبرّر تعذيب وإخفاء من يُنظر إليهم على أنهم خصوم. ستكون سلطات صنعاء عُرضة لخطر الملاحقة القضائية في المستقبل إذا لم تعالج أوضاع المحتجزين دون موجب، وتعيدهم إلى عائلاتهم”. كما أوردت المنظمة أمثلة …

اقرأ المزيد

كارثة جويّة كادت تقع.. ماذا رأى الطيّار من قمرته؟

كارثة جويّة كادت تقع فوق سماء لندن بعدما اقتربت “درون” (طائرة بدون طيّار) من طائرة إيرباص تقلّ 165 راكبًا. الطائرة كانت تبعد مئتَي متر شرق ناطحة سحاب تعدّ الأعلى في غرب أوروبا. ورصد الطيّار “درون” سوداء تقدّر بـ50 سنتيمترًا، من خلال الزجاج الأمامي في قمرة القيادة. وبحسب التقرير الرسمي، فالطائرة والدرون كانتا تبعدان 20 مترًا عن بعضهما فقط. ولفت الى أنّ الرادارات لم تلحظ وجود الدرون، كما أنّ الطيّار قدّر المسافة التي تبعده عنها ولم يكن لديه الوقت لاتخاذ أي قرار لتفادي الإصطدام بها. لكنّ الحظ وحده أدّى إلى نجاة الطائرة بعدما أصبحت الى جانب الدرون التي مرّت فوق الجناح الأيمن. (دايلي ميرور – لبنان 24)

اقرأ المزيد

وزير سوري: الدولة هيأت نفسها لاستقبال جميع أهالي أحياء حلب الشرقية

أكد وزير الإدارة المحلية السورية حسين مخلوف أن “الدولة هيأت نفسها لاستقبال جميع أهالي الأحياء الشرقية في حلب”، مشيراً إلى أن “الدولة وبتوجيه من الرئيس السوري بشار الأسد فتحت المعابر وهيأت مراكز إيواء لهم لتقديم الخدمات الصحية والإغاثية والتعليمية لهم”، وأوضح أن مراكز الإيواء في المحافظة تضم 150 ألف أسرة من أصل أكثر من مليون أسرة مهجرة في سورية. وكشف مخلوف لـ”الوطن” السورية، عن تخصيص 1.5 مليار ليرة لحلب إلى جانب الميزانية المخصصة للمحافظة للتنفيذ المباشر لإعادة تأهيل المناطق المحررة بدءاً من الطريق البديل من المطار إلى الكاستيلو مررواً بالليرمون والمنشآت الصناعية، مؤكداً أن الشركات الإنشائية الحكومية هي التي تنفذ إعادة تأهيل المناطق. وشدد مخلوف على أن الدولة تعمل حالياً على إعادة دورة عجلة الإنتاج في المحافظة ولذلك كانت الأولوية لإعادة تأهيل المناطق الصناعية والمدارس والمشافي، مؤكداً أن ما يصرف لحلب حالياً هو جزء بسيط لإعادة إعمارها بشكل كامل ولاسيما بعد تحريرها بالكامل من العصابات المسلحة وعودة الأهالي إلى مناطقهم. وأكد مصدر ميداني لـ”الوطن” أن القيادة السياسية والعسكرية رأت أنه من المفيد فتح المعابر التي تصل الأحياء الشرقية لحلب مع نظيرتها الغربية ومع العالم الخارجي دون الاتكال على تكتيك الهدن المعلنة في السابق والتي لم تؤت ثمارها أبداً على الرغم من تكرارها مراراً، فكانت النتيجة ذاتها ولم يتعظ المسلحون من …

اقرأ المزيد

هولندا: انهيار “داعش” يزيد تهديد الإرهاب في البلاد

  حذَّر جهاز مكافحة الارهاب الهولندي، اليوم، من “عودة عددٍ كبيرٍ من الجهاديين إلى هولندا، في حال انهار تنظيم “داعش” في العراق وسوريا، ما قد يزيد من احتمال تعرض البلاد لهجمات ارهابية”. وقال الجهاز في تقرير “تقييم التهديد الارهابي” الأـخير، أنَّ “عدد المقاتلين الجهاديين العائدين قد يرتفع في حال انهزمت او انهارت “الخلافة” عسكريا”، مشيراً إلى أنَّ “زيادة عدد العائدين سيعزز بشكل شبه مؤكد الحركة الجهادية داخل هولندا ويزيد التهديد الذي يمثله هذا التنظيم”. ويقدر عدد الهولنديين الذين غادروا البلاد للانضمام الى المتطرفين بزهاء 270 شخصا، ويعتقد أن زهاء 40 متطرفا سابقاً عادوا من سوريا والعراق، حيث شارك معظمهم في القتال ضد الجيش السوري وحلفائه، في وقتٍ لا يزال 190 مواطناً هولندياً، من بينهم نساء واطفال يزيد عمرهم عن 9 أعوام في سوريا والعراق، بينما قتل 44 آخرون. ولفت التقرير إلى أن “المستوى الحالي من الانذار وهو التهديد البالغ من وقوع هجوم ارهابي، لا يزال ساريا”. وصرح مدير جهاز مكافحة الارهاب الهولندي ديك شوف لاذاعة “ان.او.اس” العامة اليوم، بأن “الجهاديين الذين يعودون الان الى هولندا هم من المقاتلين المتمرسين”، وقال: “لقد اختاروا عمدا الانضمام الى منظمة ارهابية، واعتقلوا فور عودتهم”. وحذَّر التقرير من زيادة عنف المتطرفين اليساريين واليمينيين قبل الانتخابات البرلمانية التي ستجري في آذار المقبل.

اقرأ المزيد

إصابة 30 جندياً سورياً في هجوم كيماوي بحلب

أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن “إصابة 30 جندياً سورياً بالتسمُّم، جرَّاء استخدام المسلَّحين في حلب لأسلحةٍ كيماوي”، مشيرةً إلى أنَّ “العينات المأخوذة من مكانِ القصف في حلب، تؤكِّد استخدام المسلَّحين لمادة الكلور”.

اقرأ المزيد

الإسلاموفوبيا تضرب أميركا!

نشرت صحيفة ديلي ميل البريطانية، تقريرا حول تعرض مسلمة أميركية تعمل أستاذة في إحدى المدارس الثانوية في دكولا بولاية جورجيا، لتهديدات خطيرة بالقتل من قبل أنصار لترامب. وقالت الصحيفة في تقريرها إن ميرا تالي من ولاية كاليفورنيا، التي تبلغ من العمر 24 عاما، تلقت الجمعة الفائت رسالة تُركت في قاعة القسم الذي تدرس فيه، تحتوي أمرا فظيعا لها بالانتحار باستخدام خمار الرأس، مع ملاحظة صغيرة تقول: “لم يعد يسمح بارتداء الحجاب بعد فوز ترامب بالانتخابات الرئاسية”. وورد في الرسالة حرفيا: “آنسة تالي، خمار رأسك لم يعد مسموحا به بعد الآن.. لماذا لا تربطيه حول عنقك ثم تشنقين نفسك؟”، ونقلت الصحيفة قول الأستاذة تعليقا على الرسالة، إن “هذه الرسالة هي نتيجة فوز ترامب، وإشارة واضحة على بداية صعود العنصرية”. وقالت تالي: “أردت مشاركة الحادثة مع وسائل الإعلام؛ لأثبت لهم أني ألبس الحجاب كجزء من إيماني، ولزيادة وعي المجتمع حول الواقع الذي نعيشه”، وأضافت في منشور لها على “فيسبوك” حول الحادثة، أن “نشر الكراهية لن يجعل أميركا دولة عظمى مرة أخرى”. وأوضحت الصحيفة أن أحداث العنصرية قد زادت بشكل كبير جدا في الساعات الأولى منذ فوز ترامب، ففي المدارس الثانوية بولاية كاليفورنيا؛ وزّع الطلبة منشورات تدعو إلى رحيل الطلبة اللاتينيين، بينما صنع آخرون جدارا بشريا ليمنعوا زملاءهم “الهيسبانو” من دخول الممرات التي …

اقرأ المزيد